تسعيرة ترامواي الدار البيضاء 7 دراهم بعد أن أعلن سابقا عن 6 دراهم

الخميس 13 ديسمبر 2012
أخر تحديث : الأحد 23 ديسمبر 2012 - 1:05 صباحًا

تفاجأ البيضاويون اليوم عند ولوجهم محطات الترامواي، بسعر تسعيرة رحلاته الذي حدد في 7 دراهم، عوض 6 دراهم التي سبق وأعلن عنها مجلس الجماعة الحضرية لمدينة الدار البيضاء.
وتسائل البعض لماذا تم الاعلان عن سعر، فيما تم اعتماد سعر آخر.

واتسمت ردود أفعال البيضاويين بين الرافض والقابل وبين المستغرب، من اعلان المجلس عن سعر واعتماد سعر آخر عند الانطلاق الرسمي للترامواي.

(يونس، ط)، طالب بالسلك الثالث، عبر عن استيائه من تسعيرة الترامواي ومن التخبط الذي شهدته محطة “ببيلفدير” صباح اليوم، ليضيف: “برغم الاكتضاض الذي شهدته محطة ترامواي بلفيدير صباح اليوم، إلا أننا انتظرنا الترامواي الذي يقصد كلية “طريق الجديدة” الذي أعلنت اللوحة الالكترونية بالمحطة، أنه سيمر بعد 15 دقيقة، وعندما ركبنا قاصدين الوجهة التي اعلن عنها في اللوحة، تفاجأت بأنه وقع خلط وعوض أن يذهب بنا الى كلية طريق الجديدة، ذهب بنا إلى شاطئ عين الذئاب”.

خلال اليوم الأول للانطلاق الفعلي لترامواي الدار البيضاء، شهدت معظم محطاته اكتضاضا منقطع النظير، منهم من أتى ليكتشف هذه الوسيلة التي طالما حلم بها البيضاويون ومنّوا أنفسهم بما ستخففه عنهم من ويلات حروبهم اليومية مع الطاكسيات والحافلات. ومنهم من أتى ليستقل هذه الوسيلة الجديدة التي كثر الحديث عنها. ومنهم من أتى لأنه لا خيار أمامه.

(منى، ع)، مستخدمة بإحدى الشركات بحي سيدي معروف، قالت بأن الرحلة عبر الترامواي في يومه الأول استغرقت وقتا طويلا، ووصلت الى عملها متأخرة. مؤكدة بأنها لن تعتمد هذه الوسيلة في تنقلاتها مرة أخرى.

بعض البيضاويين عبروا عن ارتياحهم للترامواي، خصوصا وأنه وسيلة نقل آمنة ونظيفة وتمنح لراكبيها شعورا بالارتياح، فيما عبر البعض الآخر عن استيائه من الاعلان عن تسعيرة واعتماد أخرى.

ما بين المستغرب من تسعيرة الترامواي التي حددت مسبقا في 6 دراهم، فيما تم اعتماد 7 دراهم عند انطلاقه الفعلي. وما بين المرتاح لهذه الوسيلة الجديدة، تعددت آراء البيضاويين وتباينت خلال أول يوم لهم مع الترامواي.. فكيف ستكون باقي أيامهم معه..؟.

وللإشارة، فقد كان مجلس الجماعة الحضرية للدار البيضاء قد صادق في وقت سابق على تحديد تسعيرة تذكرة النقل بواسطة الترامواي في ستة دراهم.

وقرر المجلس أيضا حصر التسعيرة المتعلقة بالاشتراكات لمدة أسبوع في ستين درهما و230 درهما بالنسبة لشهر واحد وب150درهما للطلبة وتلامذة المؤسسات العمومية والخاصة.

ودعا الأعضاء إلى الإبقاء على هذه التسعيرة (ستة دراهم) لمدة خمس السنوات القادمة، لتمتيع عدد من الموظفين بتخفيض بالنسبة للنقل عبر الترامواي يحدد في 30 في المائة والرفع من واجبات وقوف السيارات وسط المدينة من أجل تشجيع المواطنين على استعمال الترامواي والحفاظ على البيئة.

رابط مختصر