“روبي” المغربية تتهم مُحقِّقي وصحافيِّي إيطاليا بتلطيخ سمعتها

الجمعة 5 أبريل 2013
أخر تحديث : الجمعة 5 أبريل 2013 - 5:41 مساءً

نقلا عن : هيسبرس المغربية

طالبت المهاجرة المغربية كريمة المحروق، المعروفة بـ “روبي”، قضاة محكمة ميلانو الإيطالية، بالاستماع إليها في إطار القضية التي تحمل اسمها، والتي يتهم من خلالها المحققون رئيس الوزراء الإيطالي السابق سلفيو برلسكوني، باستغلال المهاجرة المغربية جنسيا عدما كانت قاصرا.

فمن خلال الموعد الذي أعلنت عنه سلفا، وقفت روبي وحيدة أمام محكمة مدينة ميلانو، صبيحة أمس الخميس بحضور مكثف لمختلف وسائل الإعلام لتتلو تصريحا عبرت من خلاله عن استنكارها لما أسمته بـ “النظرة الدونية التي يُنظر بها إليها،” والتي تسبب فيها حسب زعمها “المحققون والصحافيون الذين يستهدفون سيلفيو بيرلسكوني” متهمة إياهم بالخوض في حياتها الخاصة حتى عندما كانت قاصرا، ملمحة إلى ممارسة ضغوط عليها، خلال بعض مراحل التحقيق لانتزاع اعترافها بممارسة الجنس مع رئيس الوزراء الإيطالي.

وحسب “روبي” فإن “المحاكمة أثبت أنه ليس هناك دليل على ممارسة الجنس مع بيرلسكوني، وأن كل ذنبها أنها اختلقت “أكاذيب بسيطة” كقضية “حفيدة مبارك”، حيث كان لكلمة مبارك المكتوبة على جواز السفر المغربي في خانة عنوان السكن، ليصدق البعض أنها فعلا قريبة مبارك، وأن الهدف الأساسي لخلق هذه الكذبة حسب قولها كان هو تجاوز “الوضع الكارثي الذي كانت تعيشه منذ ربيعها الثاني عشر” على حد تعبيرها، متأسفة على الإزعاج الذي سببته لكل الذين أرادوا مساعدتها وعلى رأسهم بيرلسكوني، تقول المتحدثة.

واكتفت ابنة الفقيه بنصالح بتلاوة تصريحها ، رافضة الإجابة عن أي سؤال، علما أنها المرة الأولى التي تطالب فيها المهاجرة المغربية المحكمة بالإستماع إليها حيث لم يسبق لدفاعها أن طالب المحكمة بذلك بل أن المعنية بالامر تخلفت عن دعوى المحكمة في شهر دجنبر الماضي للاستماع إليها كشاهدة بناء على طلب دفاع بيرلسكوني الذي ما إن عادت “روبي” إلى إيطاليا بعد شهر من الإنتظار، حتى سارع إلى سحب طلبه للإستماع إليها، وهو ما دعا النائبة العامة “إلدا بوكاسيني” إلى اتهام بيرلسكوني مباشرة بمحاولة التأثير على السير العادي للمحاكمة حتى يتفادى إصدار الحكم قبل الإنتخابات، وهو ما تأتى له بالفعل حيث تقدم دفاع بيرلسكوني بمجموعة من الاعتراضات آخرها المطالبة بإعادة المحاكمة بمحكمة أخرى بحكم أن محكمة ميلانو لم تعد محايدة في تعاملها اتجاه بيرلسكوني، ومن المتوقع أن تنظر محكمة النقض في هذا الإعتراض يوم 18 أبريل الجاري.

وقد رأت بعض المواقع الإعلامية في ما أسمته “استعراض روبي” أمام محكمة ميلانو ورقة من أوراق “بيرلسكوني” التي ما فتئ يستخدمها في مواجهة القضاء عندما يشتد الخناق عليه، وحتى “الخطاب” الذي ألقته روبي أمام المحكمة جاء في مضمونه مشابها حسب بعض المراقبين للخطاب الذي يستعمله بيرلسكوني في اتهامه للصحافة والمحققين.

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة موقعي

لا تنسوا صالح دعائكن بظهر الغيب لصاحبة الوصفة على المجهود

رابط مختصر